زراعة الخيار في البيوت المحمية واحد من الاستثمارات الكبيرة والمربحة، حيث يتعلق الأمر بإنتاج محاصيل عالية الجودة ومتوفرة على مدار السنة لتلبية طلب المستهلكين على هذا المحصول الذي ينتمي لعائلة المحاصيل القرعية وزيادة العائد على الاستثمار، حيث يعد استهلاك الخيار كبيرًا كونه يستهلك كثمار طازجة أو مخلل، ومع ذلك تتطلب زراعته توفير الظروف المثلى بداية من الهيكل المناسب نهاية بالحلول التقنية الزراعية.

الهياكل المناسبة لزراعة محاصيل الخيار

هناك نوعان من الهياكل الشائعة والمناسبة في زراعة الخيار في البيوت المحمية ، وهي البيوت الزجاجية و البيوت البلاستيكية المصنوعة من البولي إيثيلين، حيث يعد كلاهما مناسب لزراعة الخيار.

وبالمقابل فإن الأسئلة التي يجب طرحها تتمثل في: ما هي الظروف البيئية المحلية؟ وما هو المبلغ المحدد للاستثمار؟ ، إذ أن هياكل الدفيئة الزجاجية مناسبة لزراعة الحضانة والإنتاج التجاري للخيار في المناخات المعتدلة إلى الباردة وتتطلب استثمارات عالية، بينما تعتبر البيوت البلاستيكية المصنوعة من البولي إيثيلين أكثر ملاءمة للظروف المناخية المختلفة.

طالع أيضًا: زراعة النعناع في البيوت المحمية الزراعية في السعودية

شروط زراعة الخيار في البيوت المحمية

الخيار باعتباره نبات شبه استوائي ينمو بشكل أفضل في ظل ظروف ارتفاع درجة الحرارة والرطوبة وشدة الضوء إضافة الإمداد المستمر بالمياه والمغذيات.

في ظل ظروف بيئية و تغذوية مواتية ومستقرة وعندما تكون الآفات تحت السيطرة، تنمو النباتات بسرعة وتنتج بكثافة.

ينمو الجذع الرئيسي والجانبي و المحلاق بسرعة، حيث يحتاجون إلى تقليم متكرر لجذع واحد والتوجيه على طول الأسلاك الرأسية للحفاظ على مظلة مثالية تعترض أقصى قدر من الضوء وتسمح بحركة هواء كافية.

وتتمثل أهم شروط زراعة الخيار في البيوت المحمية فيما يلي:

وقت زراعة محصول الخيار

تتم زراعة الخيار في الدفيئة من خلال 3 عروات على طول السنة، والمتمثلة في:

  • العروة الصيفية : تبدأ هذه العروة بشكل عام بين شهري فبراير ومارس، ومع ذلك في ظل البيئة الدافئة والتربة الرملية يمكن زراعة الخيار في شهر يناير، باستعمال الشتلات.
  • العروة النيلية: تتم زراعة الخيار في البيوت المحمية خلال هذه العروة بين شهري أغسطس وسبتمبر.
  • العروة الشتوية: تتم الزراعة في هذه العروة في كل من شهر أكتوبر وشهر نوفمبر، شريطة اختيار مناطق دافئة مع ضرورة وضع المحصول تحت الدفيئة لينمو بشكل طبيعي وسريع.

التربة المناسبة لزراعة الخيار

تعد جميع أنواع التربة الرملية ملائمة لنجاح زراعة الخيار في البيوت المحمية، وذلك لكونها جيدة الصرف، ومع ذلك فإن التربة الطينية تلائم زراعة هذا المحصول كذلك.

ومن بين أهم الإجراءات التي يجب القيام بها لتهيئة التربة:

  • حرث التربة بمعدل مرتين كحد أدنى قبل الزراعة.
  • تنظيف التربة من الجذور النباتية والحشائش.
  • تهوية التربة بشكل جيد.
  • تسميد التربة طوال فترة نمو الخيار.

درجة الحرارة الملائمة لمحصول  الخيار

تحتاج زراعة الخيار في البيوت المحمية إلى توفر درجات حرارة معينة تختلف في النهار عنها في الليل، حيث يجب أن تكون درجة الحرارة 22 درجة مئوية نهارًا و تصل في فترة الليل إلى حوالي 17 درجة مئوية، وذلك عند تحفز العقد البكري للخيار.

ومن أهم مميزات الطرق الحديثة لزراعة هذا المحصول في البيوت المحمية هي توفر المعدات والأجهزة الإلكترونية بداخلها، مما يسمح بالتحكم في درجة الحرارة بشكل أسهل خلال كافة مراحل النمو الخضري.

ومع ذلك يبقى مراقبة المزارع لدرجات الحرارة مهم جدّا، إذ أن اختلاف الحرارة سواء بالزيادة أو النقصان يعرض المحصول لسقوط الأزهار وفشل العقد الخاص، مما ينتج عنه تضرر المحصول وبالتالي خسارة مادية كبيرة.

إرشادات ري محصول الخيار

يعد الالتزام بإرشادات الري عند زراعة الخيار في البيوت المحمية عنصرًا رئيسيا لنجاح إنتاج المحصول وضمان الجودة المطلوبة، ومن بين أهم الأمور التي يجب أخذها بعين الاعتبار:

  • المحافظة على الري باعتدال، حيث أن ارتفاع رطوبة التربة يسبب الأمراض للمحصول.
  • تقليل نسبة الري خلال فصل الشتاء والخريف، حيث تكون بمعدل لتر واحد في اليوم.
  • زيادة مرات الري خلال فصل الصيف، والاستقرار عند لترين يوميًا، لتجنب جفاف المحصول.

يحتاج كل 1000 نبات من محصول الخيار إلى ما بين 1 إلى 2 متر مكعب من المياه يوميًا، أي ما يعادل 35 إلى 70 ملل/ المتر المكعب، تعد الطريقة الأمثل للري عند زراعة الخيار في البيوت المحمية هي استخدام الري بالتنقيط على مدار 2 إلى 6 ساعات يوميًا.

في البيوت المحمية يتيح استخدام أنظمة التنقيط المتقدمة المضادة للتسرب جنبًا إلى جنب مع أنظمة جرعات الأسمدة متعددة القنوات التحكم الكامل في بيئة منطقة الجذر ونمو النبات بشكل أفضل وأسرع.

نسبة الرطوبة الملائمة لمحصول الخيار

تتطلب زراعة الخيار في البيوت المحمية نسبة رطوبة تصل إلى 70 % داخل الدفيئة، كما يمكن أن تصل إلى ما بين 85 – 90 % دون أن تشكل هذه النسبة أي ضرر للمحصول.

ومع ذلك، يبقى من الضروري الالتزام بالنسب الملائمة، فلا تقل عن الحد الأدنى ولا تزيد عن الحد الأقصى لضمان سلامة المزروعات.

أما في حال كانت درجات الحرارة في البيئة الخارجية متراوحة ما بين 10 إلى 12 درجة مئوية، فإنه يمكن زراعة توفير الرطوبة الملائمة دون تدفئة عن طريق تغطية الخيار بغطاء بلاستيكي.

إرشادات تهيئة الأرض قبل البدء في زراعة الخيار

تتطلب زراعة الخيار في البيوت المحمية تهيئة جيدة للأرض قبل البدء في التخطيط، ومن بين أهم الإرشادات التي يجب اتباعها في ذلك ما يلي:

  • حرث الأرض جيدًا بمعدل مرتين، وبعمق 30 سم تحت مستوى الأرض.
  • وضع الأسمدة العضوية والكيماوية بجانب جذور النباتات التي يتم مزجها مع التربة بسمك يصل إلى 20 سم.
  • تخطيط الأرض يتم على شكل مصاطب بمعدل 1 إلى 2 لكل متر.
  • وضع السماد في خنادق تكون على عمق 30 سم في التربة لوضع السماد.
  •  بعد الانتهاء من تخطيط الأرض، يتم ريها بغزارة.
  • بعد 10 أيام من يتم بدء زراعة الخيار .

ازهار محصول الخيار 

يتطلب ازهار محصول الخيار توفر درجات حرارة معينة، تتراوح ما بين 23 إلى 30 درجة مئوية نهارًا و 16 إلى 18 درجة مئوية ليلًا.

الضوء أيضًا عامل مهم لنجاح زراعة الخيار في البيوت المحمية ، حيث يسمح الغطاء في الدفيئة من دخول الضوء الكافي، دون تعريض المحصول لأشعة الشمس القوية مباشرة.

تتم مرحلة ازهار الخيار في العروة الصيفية وذلك بعد 20 يومًا تقريبًا من زراعته، أما في العروة الشتوية يتطلب الأمر 30 إلى 35 يومًا بعد الزراعة.

نضج محصول الخيار ومرحلة الحصاد 

يبدأ حصاد محصول الخيار بعد فترة تتراوح ما بين 45 إلى 55 يوم من زراعته، وقد تختلف هذه المدة وفقًا لدرجات الحرارة السائدة خلال مرحلة النمو وكذا العروة التي تم زراعة الخيار فيها.

من الجدير بالذكر أن أفضل وقت لجمع الحصاد يكون في الصباح الباكر، وذلك لتقليل من الآفات والأمراض و منح المحصول فرصة للالتئام من أي جروح.

طالع أيضًا:زراعة الكوسة في البيوت المحمية

ومع ذلك تبقى زراعة الخيار في البيوت المحمية ملاذًا آمنًا يقلل من تعرض المحصول للآفات التي قد تفتك به، كما تقدم هذه التقنية إنتاج عالي الجودة بكميات وفيرة للغاية.